الأسئلة الشائعة عن آداب الأضحية
الأسئلة الشائعة عن آداب الأضحية

الأسئلة الشائعة عن آداب الأضحية

الأسئلة الشائعة عن آداب الأضحية، أصدرت دار الإفتاء المصرية كتيبًا ضم حوالي عشرات الأسئلة، حول الأضحية وردت إليها من المواطنين، واشتملت الأسئلة على التعريف بالأضحية ووقت الذبح، وشروط الأضحية وكيفية تقسيمها ومنها.

ما هي الأُضْحِيَّة؟

اسمٌ لما يُذكى تقربًا إلى الله تعالى في أيام النحر بشرائط مخصوصة

ما الدليل على أن الأُضْحِيَّة مشروعة؟

بالكتاب والسنة القولية والفعلية، والإجماع:﴿ إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ *فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ *إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ).

متى شرعت الأُضْحِيَّة؟

في السنة الثانية من الهجرة النبوية

ما حكم الأُضْحِيَّة؟

اختلف الفقهاء في حكم الأُضْحِيَّة على مذهبين:

المذهب الأول: الأُضْحِيَّةُ سنةٌ مؤكدةٌ في حق الموسر، والمذهب الثاني أنها واجبة، وذهب إلى ذلك أبو حنيفة.

ما هي الحكمة من مشروعية الأُضْحِيَّة؟

الأُضْحِيَّة شرعت لِحِكَم كثيرة منها: شكر الله سبحانه وتعالى على نعمه المتعددة، وإحياء سنة سيدنا إبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام

هل الأفضل الأضحية أم الصدقة؟

الأضحية

هل تجزئ الأضحية عن العقيقة؟

لا

إذا اجتمعت الأضحية والعقيقة من يكون أولى؟

الأُضْحِيَّة

هل يقوم غير الأضحية من الصدقات مقامها؟

لا

هل يجب أن تكون نية المضحي مقارنة للذبح؟

يشترط أن تكون النية مقارنة للذبح أو مقارنة لتعيين الذبيحة للتضحية

هل يجوز ذبح الهدى في أثناء الحج بنيتين: نية الهدى ونية الأُضْحِيَّة؟

لا يجوز

هل هناك دعاء يقوله المضحي عند ذبح الأُضْحِيَّة؟

يستحب أن يدعو فيقول : اللهم منك وإليك، إن صلاتي ونسكي ومحياى ومماتي لله رب العالمين لا شريك له، وبذلك أمرت، وأنا من المسلمين، ويستحب بعد التسمية التكبير ثلاثا والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، والدعاء بالقبول.

هل يجب على المضحي أن ينوى الأُضْحِيَّة، أم يكفى مجرد القيام بالذبح في وقته؟

يشترط نية الأضحية

نذرت أن أذبح عجلاً، فهل يجوز أن أجمع بينه وبين الأُضْحِيَّة؟

لا يجوز لك الجمع بين الأُضْحِيَّة والنذر في هذه الذبيحة لأن سبب مشروعية كل منهما مختلف ولا يجوز

ما حكم النيابة عن الأُضْحِيَّة؟

اتفق الفقهاء على أنه تصح النيابة في ذبح الأُضْحِيَّة.

هل يجب أن يكون الذابح مالكا للأُضْحِيَّة؟

يشترط أن تكون الذبيحة مملوكة للمضحي، أو مأذونا له من صاحبها في الأضحية بها صراحة أو دلالة، فإن لم تكن كذلك لم تجزئ الأضحية بها، لأنه ليس مالكا لها ولا نائبا عن مالكها، لأنه لم يأذن له في ذبحها عنه، والأصل فيما يعمله الإنسان أن يقع للعامل، ولا يقع لغيره إلا بإذنه.

هل يجب أن يذبح المضحي ذبيحته بنفسه؟

يستحب أن يذبحها بنفسه إن قدر على الذبح؛ لأنه قربة، ومباشرة القربة أفضل من تفويض إنسان آخر فيها، فإن لم يحسن الذبح فالأولى توليته مسلما يحسنه، ويستحب في هذه الحالة أن يشهد الأُضْحِيَّة.

من أراد الأضحية هل يحرم عليه جماع زوجته في العشر من ذي الحجة وهو ليس بحاج؟

يجوز لمن أراد أن يضحى أن يجامع زوجته في العشر من ذي الحجة ما لم يكن هناك مانع شرعي كالحيض والنفاس.

هل يجوز إنابة غير المسلم في ذبح الأُضْحِيَّة؟

ذهب الجمهور إلى صحة الأضحية مع الكراهة إذا كان النائب كتابيا من أهل الكتاب؛ لأنه من أهل الزكاة.

هل يجوز للمضحي أن يدفع ثمن الأُضْحِيَّة من مال الزكاة؟

لا يجوز ذلك؛ فالزكاة لها مصارفها المحددة وتعطى بنية الزكاة، أما الأُضْحِيَّة فتعطى بنية الأُضْحِيَّة، والأُضْحِيَّة يأكل منها الغنى والفقير والمستحق للزكاة وغير المستحق لها. بخلاف الزكاة فلا ينبغي دفعها إلا لمن يستحقها من مصارفها.

هل يجوز الاقتراض من أجل الأُضْحِيَّة وإذا فعل ذلك هل تجزئه؟

الأُضْحِيَّة سنة لمن تكون لديه القدرة عليها، فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها، قال تعالى: ﴿لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا﴾، فمن كان غير واجد للمال الذي يكفى لشراء الأُضْحِيَّة فاشترى أضحيته بالثمن المقسط أو المؤجل لأجل معلوم وضحَّى بها؛ أجزأه ذلك.

ما يستحب للمضحي فعله بالذبيحة قبل الأضحية؟

يستحب قبل الأضحية أمور:

أن يُظهِر (يربطها في مكان ظاهر) المضحي الأُضْحِيَّةَ قبل يوم النحر بأيام إن تيسر له ذلك، أن يقلدها ويجللها؛ قياسا على الهدي، لأن ذلك يشعر بتعظيمها، أن يسوقها إلى مكان الذبح سوقا جميلا لا عنيفا، ولا يجر برجلها إليه، عرض الماء على الذبيحة قبل الذبح.

ما حكم صك الأُضْحِيَّة؟

الصك نوع من أنواع الوكالة، وهى جائزة في النيابة في ذبح الأُضْحِيَّة وتوزيعها، ويجب على الوكيل أن يراعى الشروط الشرعية في الأُضْحِيَّة: من سِنِّها وسلامتها من العيوب، وذبحها في وقت الذبح، وتوزيعها على من يستحقها.

هل يحرم على المضحي الأخذ من شعره وأظافره؟

عَنْ أم سلمة رضى الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ: ((إِذَا رأيتم هِلالَ ذِي الْحِجَّةِ وأراد أحدكم أَنْ يُضَحِّى فَلْيُمْسِكْ عَنْ شَعرِهِ وأظفاره)) وقال جمهور العلماء على أن الأمر بالإمساك عن الشعر والأظافر في هذا الحديث محمول على الندب والاستحباب لا على الحتم والإيجاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *