صندوق النقد الدولي يشيد ببرامج الحكومة المصرية لدعم الأسر الفقيرة

أشادت بعثة صندوق النقد الدولي، برئاسة سوبير لال، والتي تجري حاليا زيارة إلى جمهورية مصر العربية، ببرامج الحماية الاجتماعية التي انتهجتها الحكومة المصرية لدعم الأسرر الفقيرة، والتي يأتي على رأسها برنامج الدعم النقدي للأسر الفقيرة، والذي يدعى برنامج تكافل وكرامة.
واستعرض بعثة صندوق النقد الدولي أهم ما حققته الحكومة المصرية من إنجازات في برنامج الدعم النقدي تكافل وكرامة، حيث استفاد من هذا البرنامج ما يقرب من نحو تسعة مليون مواطن مصري، في مختلف القرى والنجوع المصرية، مع استمرار الحكومة المصرية العمل على تحسين استهداف المواطنين، وميكنة وسرعة عمليات فحص التظلمات، بجانب البدء في تطبيق مشروطيه الصحة والتعليم، مع بناء قاعدة بيانات ضخمة تضم نحو 27 مليون من المواطنين المصريين بكافة بياناتهم.
واطلعت بعثة الصندوق الدولي التي تزور مصر حاليا، على خطة الحكومة المصرية لتوحيد برامج الدعم النقدي، وضم المواطنين المستفيدين من برامج الضمان الاجتماعي إلى برنامج الدعم المالي تكافل وكرامة، وهو ما سيلقي بظلاله من ضمان زيادة قيمة المساعدات المادية التي يحصل عليها المستحقين، بجانب ضم ما يقرب من مائة ألف أسرة جديدة إلى برنامج الدعم النقدي تكافل وكرامة.
كما أطلعت بعثة صندوق النقد الدولي، على عدد من البرامج الأخرى التي تقوم بها الحكومة المصرية، لدعم الأسر الفقيرة، في إطار مظلة الحماية الاجتماعية التي تشرف عليها الحكومة المصرية، مثل برنامج سكن كريم، ومشروع تنمية الطفولة المبكرة، والذي يعتمد على تطوير الحضانات، حيث تمكن مشروع تنمية الطفولة المبكرة من حصر الحضانات في نحو ست محافظات مصرية إلى الآن، حيث تم الانتهاء من وضع منهج موحد يتم التعامل به داخل الحضانات، من خلال تمويل المشروع بنحو 250 مليون جنيه من بنك ناصر الاجتماعي، وبرامج التحول من حماية الأسر الفقيرة إلى جعلها أسر منتجة، من خلال دعم الأسر المستحقة لدعم تكافل وكرامة بفرص العمل، والقروض الميسرة لإقامة المشروعات، مثل مشروع مستورة، والذ قام بتمويل أكثر من سبعة عشر ألف مشروع صغير حتى الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *