التوترات الأمريكية الإيرانية وتأثيرها على أسعار تداول النفط

تباينت آراء المحللين حول الوضع الحالي بين الولايات المتحدة وإيران. عندما انسحبت إدارة ترامب من اتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية الإيرانية وأعلنت فرض عقوبات جديدة في العام الماضي، قالت إحدى المدارس الفكرية إنها كانت خطوة خطيرة أدت إلى تصعيد التوتر في الشرق الأوسط، ومعها اشتعلت اسواق المال خاصة من خلال تداول الذهب وتداول النفط وهو العنصر الاساسى فى تلك الأزمة.

فضلت معظم الدول الأوروبية، بالإضافة إلى كل من روسيا، والصين، علاوة على غالبية الرأي العام في الولايات المتحدة، البقاء ضمن اتفاقية عام 2015 التي تفاوضت عليها إدارة أوباما مع دول أخرى في جميع أنحاء العالم.

على الجانب الآخر، انسحبت إدارة ترامب من الصفقة لأنها -وبحسب رأيها- أعطت الكثير مقابل القليل جدًا، وأن إيران كانت تنتهك الاتفاقية. إسرائيل والمملكة العربية السعودية وحلفاؤها في الشرق الأوسط، وكثير من الناس في الولايات المتحدة يدعمون سياسة أكثر صرامة تجاه الثيوقراطية في طهران وهتافاتهم الموت لأمريكا، والموت لإسرائيل.

في الوقت نفسه، يتفق الجميع على أن قرار العام الماضي رفع درجة الحرارة السياسية في الشرق الأوسط. عندما أصدرت إدارة ترامب إعفاءات لثمانية دول تشتري النفط الخام الإيراني في نوفمبر الماضي، فقد أخرت أي رد من جانب طهران.

وكرد فعل سريع على أسواق المال وأسواق السلع ارتفعت أسعار النفط مع حالات الترقب وارتفاع حدة التوترات، وبات المستثمرين على أهبة الاستعداد لجنى ارباحهم من ارتفاعات النفط او تقليص خسائرهم حال هبوطه، وهو الامر الغير مرجح، ومن هنا شهدت عملية تداول النفط فى أسواق المال ارتفاعات كبيرة لاحجام التداول حين أصبح أحد أهم محاور الأزمة الحالية .

وعندما رفض الرئيس الأمريكي تمديد هذه الإعفاءات في أبريل الماضي، ارتفعت درجة الحرارة إلى مستوى أعلى. خلال الأسبوع الماضي، كانت محاولات تخريب أربع ناقلات نفط قبالة سواحل الإمارات العربية المتحدة وهجوم بطائرات بدون طيار على خط أنابيب نفط سعودي علامات على الانتقام. في عام 2018، أخبرت القيادة في طهران العالم أن أي محاولة لمنعهم من بيع نفطهم في جميع أنحاء العالم ستجعلهم يتخذون إجراءات لمنع المصدرين الآخرين في الشرق الأوسط من تصدير نفطهم ، كل تلك الأحداث جعلت أسواق النفط تتحرك بقوة مع كل خبر وتترقب فى كل يوم تصريحات الجانبين بشأن تلك القضية المحورية التى تؤثر بشكل مباشر على حركة تداول النفط.

ويعد مضيق هرمز الضيق ممرًا بين الخليج الفارسي وخليج عُمان يسافر عبره 20٪ من النفط الخام المنقول بحراً في العالم يوميًا.

ومن ثم فإن حركة النفط من العراق والكويت والسعودية والبحرين وقطر والإمارات العربية المتحدة يتباطأ عبر مضيق هرمز كل يوم في طريقه إلى المستهلكين في جميع أنحاء العالم. من المرجح أن يصبح المضيق نقطة اشتعال إذا اندلع صراع عسكري بين الولايات المتحدة وإيران. أرسلت الولايات المتحدة السفينة يو إس إس أبراهام لينكولن إلى المنطقة. تعتبر الولايات المتحدة جميع أعضاء الحرس الثوري الإيراني إرهابيين، بينما وصفت إيران جميع الأفراد العسكريين الأمريكيين في الشرق الأوسط بالمثل.

إن الأعمال العدائية المتزايدة في المنطقة التي قد تؤثر على إنتاج النفط أو تكريره أو الطرق اللوجستية في الشرق الأوسط ستبقي على العطاءات تحت سعر سلعة الطاقة.

تم تداول النفط الخام NYMEX بالقرب من مستوى 63 دولارًا للبرميل في نهاية الأسبوع الماضي مع عقود خام برنت الآجلة في يوليو حول 72 دولارًا للبرميل. في حين أن العديد من أسعار السلع الأساسية الأخرى قد انخفضت بسبب تصاعد النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين ، فإن النفط الخام ليس بعيدًا عن أعلى مستوياته الأخيرة عند 66.60 دولارًا للبرميل على خام غرب تكساس الوسيط و 75.59 دولارًا على مؤشر برنت. إيران هي القضية الرئيسية التي تؤثر على سعر النفط في هذا الوقت.

أسباب سياسية تدفع الولايات المتحدة لتبني سعر منخفض للنفط

لم يخف الرئيس ترامب أنه يريد أن ينخفض ​​سعر النفط. في مناسبات عديدة، أرسل الرئيس الأمريكي رسائل إلى المملكة العربية السعودية وحلفاء آخرين في أوبك بأن عليهم زيادة إنتاجهم لأن سعر النفط مرتفع للغاية.

في حين أن الولايات المتحدة هي الآن الدولة الرائدة في العالم المنتجة للنفط بأكثر من 12 مليون برميل في اليوم من الإنتاج وصناعة النفط الأمريكية تستفيد من ارتفاع الأسعار، فقد تؤدي زيادة الأسعار إلى زيادة الضغوط التضخمية التي من شأنها أن تدفع بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى استئناف رفع أسعار الفائدة قصيرة الأجل مما يعمل على خنق النمو الاقتصادي. كانت إدارة ترامب تنتقد بشدة بنك الاحتياطي الفيدرالي ورفع أسعار الفائدة، وسعر النفط هو واحد من العديد من المكونات عندما يتعلق الأمر بالتضخم. علاوة على ذلك، مع بدء حملة إعادة انتخابه، فإن ارتفاع أسعار البنزين في الولايات المتحدة سيؤثر على النمو الاقتصادي وثقة المستهلك، وهو ما سيعمل ضد الرئيس الحالي في عام 2020.

بالإضافة إلى ذلك، فإن قيام المملكة العربية السعودية وغيرها من حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط بزيادة الإنتاج من النفط سوف يسلب السلطة من إيران عندما يتعلق الأمر بالإمدادات العالمية والأثر السياسي للعقوبات، حيث توجد معارضة لسياسة المواجهة  منذ العام الماضي.

لذلك، تريد الولايات المتحدة انخفاض أسعار النفط لأسباب سياسية ولأسباب اقتصادية في هذا الوقت، وقد يشرع الرئيس في أن تجتمع أوبك في أواخر يونيو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *