شاهد صورة فيصل سليماني في حلب التي تسببت في موجة من الغضب

شاهد صورة فيصل سليماني في حلب التي تسببت في موجة من الغضب

أخبار سوريا اليوم، لقد تسببت صورة الحارس الثوري الإيراني “فيصل سليماني” في موجة من الغضب لدي السياسيين والنشطاء العرب، ألا وهى الصورة التي ظهر من خلالها “فيصل” وهو يتجول بشوارع حلب بعد إخلائها، كما أن غضب هؤلاء النشطاء والسياسيين جاء نتيجة لأنهم يروا أن إيران تعد واحدة من أهم وأبرز حلفاء الجيش السوري، كما إهم يروا أيضا أن لها دورا كبيرا فيما وصلت إليه “حلب” الآن .

ومن ثم فقد قام عددا كبيرا من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بنشر هذه الصورة التي تخص “قاسم السليماني” عبر موقع “تويتر” بالتحديد، والتي قام من خلالها بعض النشطاء والسياسيين بالتعليق عليها، وقد كان من أبرز هؤلاء النشطاء والسياسيين هم “وئام وهاب” السياسي اللبناني، وكذلك أيضا “وسيلة عولمي” الصحفية الجزائرية، و “جيري ماهر” الإعلامي اللبناني، و “أبو الهادي الحمصي” الصحفي السوري، وأخيرا وليس بأخر “جمال سلطان” الكاتب المصري، حيث أن قد علق على صورة “السليماني” ببعض الكلام من خلال كتابته حيث قال : “أن  السليماني لم ينتصر في العراق، إلا من خلال المعارك التي قامت بها القوات الأمريكية، كما إنه لم يحقق انتصارا في سوريا، إلا تحت إشراف القوات الروسية” .

وعلى الجانب الأخر فقد وصفة “أبو الهادي الحمصي” الكاتب الصحفي من خلال جملة واحدة قائلا فيها : ” أن السليماني ماهو إلا إرهابي عابر للقارات” .

مجموعة من التغريدات علي صورة قاسم السليماني

صورة فيصل سليماني في حلب تتسبب في موجة من الغضب (2)
صورة فيصل سليماني في حلب تتسبب في موجة من الغضب (2)

من هو قاسم السليماني

فمن المعروف عن “قاسم السليماني” أنة جنرال إيراني، ولد يوم 11 مارس لعام 1957ميلادية بمحافظة كرمان بإيران، وبالتحديد بقرية هناك تسمى قرية “قنات ملك” وهى تابعة لمدينة “رابار”، وهو قائد “فيلق القدس” والذي يتبع الحرس الثوري الإيراني، كما إن  أيضا كل عام يصنف من أمريكا كداعم للإرهاب .

كما أنة أيضا في بداية حياته استطاع أن يعمل بمنظمة المياه، ثم بعد ذلك تمكن من أن يلتحق بفيلق الحرس الثوري الإسلامي بعام 1980، وذلك بعد انتصار الثورة الإسلامية بإيران، كما إنه شارك أيضا في الحرب العراقية الإيرانية منذ أن بدأت، ليتمكن بعد ذلك من قيادة فيلق 41 ثار الله، وهو فيلق “محافظة كرمان” أثناء الحرب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *